سياسة

باجلان للثامنة: الازمة السياسية بين الكتل الشيعية انتهت بعد زيارة قاآني

اكد عضو حزب الديمقراطي الوطني الكردستاني (البارتي) عماد باجلان، اليوم السبت، انتهاء الازمة السياسية بين الكتل الشيعية بعد زيارة اسماعيل قاآني الى بغداد، مبيناً ان الحكومة التوافقية لن تستمر اكثر من ستة اشهر.

وقال باجلان، في تصريح لبرنامج الثامنة الذي يبث من على شاشة الرشيد، ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني دائما ماكان جزءاً من الحلول للازمات السياسية وعامل تهدئة لجميع الاطراف، وبالتالي فهو ليس جزءاً من ازمة بين المكون الواحد او بين المكونين”.

واضاف، ان “الديمقراطي الكردستاني لديه توقيتات دستورية ولا يمكنه الاستمرار بانتظار اتفاق الكتل السياسية، فعند مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات فإن حزب (البارتي) سيختار الكتلة او الحزب الاقرب للنهج الوطني لانتاج حكومة قوية للتحالف معه، وهذا لا يعني انه ضد باقي الاطراف”.

واكد باجلان، ان “الحديث عن احتقان الشارع وتصاعد الازمة غير صحيح، كون الازمة السياسية بين الكتل الشيعية انتهت بعد زيارة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اسماعيل قاآني الى بغداد، والجميع ذاهب نحو التهدئة، وسيصار الى رفع خيم الاعتصام وانسحاب المحتجين الرافضين لنتائج الانتخابات من امام بوابات المنطقة الخضراء”.

وبين عضو الديمقراطي الكردستاني، انه “في حال ذهبت الاطراف السياسية الى تشكيل حكومة توافقية فلن يستمر عمر الحكومة اكثر من ستة اشهر”.

تعليقك