محليات

الأستاذ سعد عاصم الجنابي يحمل المجتمع الدولي ومجلس الامن والجامعة العربية مسؤولية الحفاظ على وحدة العراق

عاجل

اصدر الأستاذ سعد عاصم الجنابي, رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي, بياناً حول تطورات الأوضاع في كركوك, والإستفتاء المُّزمع إجراءه من قبل حكومة إقليم كردستان العراق, وفي ما يلي نصُّ البيان:
نتوجه إلى جميع أبناء شعبنا العراقي بأطيافه كافة من عربٍ وكُرد وتُركمان وأقليات, اخرى, بموقف واضح ومنحاز إلى وحدة العراق, أرضاً وشعباً, مدافعين عن عراقية كركوك على مسار التأريخ , أنها عراقية وللعراق فقط, ولا نُجامل احد.
ووقوفنا هذا اليوم يأتي في ضروف بالغة الدقة, ضروف تستهدف وحدة العراق, وكيانه الوطني, في الوقت الذي ما زال ينزف فيه من جرائم الإرهاب دفاعا عن التراب العراقي الوطني.
لقد كان لحزب التجمع الجمهوري العراقي, موقفٌ واضح ولا يزال من موضوع كركوك, التي تُعتبر مفتاحاً لوحدة العراق وهذا الموقف يتلخص بالمحافظة على هويتها العراقية بألوانها الجميلة من عرب وتركمان وكرد, وغيرهم من الاقليات الوطنية, وان التلاعب بهذه المكونات يهدد الأمن الوطني الداخلي, بل يتعداه إلى الامن الاقليمي الدولي.
ان الحكومة العراقية دعمت اقليم كردستان العراق بالمال والسلاح, وكل الامكانيات للدفاع عن الاراضي العراقية وبناء الاقليم, وليس لتسخير ذلك السلاح ضد أبناء الشعب العراقي من خلال التطهير العرقي , وتهميش وفرض الأمر الواقع الذي أفرزته ضروفا استثنائية عليها, وهو لا يخدم الى مخططات القوى الانفصالية ويهدد بالدرجة الاساس مصالح ابناء شعبنا الكردي الاصيل.
وأكد الجنابي في بيانه: ان الدعم الدولي والعربي لاقليم كردستان, جاء قي سياق الحملة الدولية لمساعدة العراق في التصدي لقوى الارهاب والتطرف, وليس دعماً لفصيل سياسي بعينه, يقوم بعمليات تطهير عرقي وتغيير ديموغرافي في العديد من المناطق ومنها, كركوك, والتي بالاساس شعبنا الكردي يرفضها بشكل قاطع ويعتبرها ممارسات لتقسيم العراق وتجزءته خدمة للمصالح الشخصية, والكيان الصهيوني الغاصب, ومخططاته في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

وأشار , رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي, انّنا في الوقت الذي ندعو فيه الى استحضار الروح الوطنية لمعالجة هذه الأزمة وعدم الذهاب بالإتجاهات الاستفزازية والتي لاتخدم اساساً مصالح شعبنا العراقي, والاخوة الكرد منهم على وجه الخصوص, لاسيما التصريحات غير المسؤولة لمحافظ كركوك.
نحذر من استخدام البعض للمصالح الشخصية والفئوية والعشائرية في عزل الشعب الكردي الشقيق والنبيل عن عراقيته, ومصالحه مع اشقاءه العرب الذي رُسمت بالكفاح الطويل عبر الاف السنين بعنوانها العريض الوحدة العراقية, والشعب والارض, وان ما يجري من مغامرات وزوبعات سياسية الهدف منها التغطية على المشاكل العائلية والشخصية لبعض السياسيين الكرد , واننا على ثقة ان الشعب الكردي يدرك بوضع تلك الالاعيب قبل ان يعرفها الاخرون لانه شعب عراقي اصيلُ المنبع دافعَ عن وحدة العراق, ولا تنطلي عليه ما يسمى باستفتاء الانفصال.

وحمّل الاستاذ سعد عاصم الجنابي المجتمع الدولي ومجلس الامن والجامعة العربية المسؤولية التاريخية والقانونية في الحفاظ على وحدة وسلامة الاراضي العراقية والتصدي لمحاولة تقسيمه , مذكراً المجتمع الدولي بان العراق وشعبه قدم التضحيات الجسام في التصدي لقوى الارهاب العالمي الداعشي, وكان جبهة متقدمة لمكافحة الارهاب والتطرف والحفاظ على وحدته .
وقال الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي في بيانه: ان الاستفتاء ومحاولات الانفصال وتجزءة العراق امر خطير يواجه بالرفض من كل القوى العربية والدولية والقوى المحبة للسلام والوئام, الا من قبل الكيان الصهيوني الغاصب, والهادف الى تقسيم وتجزءة الوطن العربي والتاثير على المنطقة وبما يهدد الامن والسلم الاهلي الاقليمي, وهذا الزي لا يفتخر به شعبنا الكردي المناضل.

وحذر الجنابي من المساس بوحدة وكيان كركوك, ومواطنيها لاسيما التطورات الامنية ومحاولات تخويف وتهميش, وإلغاء ومصادرة حقوق المواطن العراقي في كركوك وعزلهم عن عراقيتهم, والعمل السريع لتنصيب محافظ عراقي وطني غيور على مصالح شعبه, بعد اقالة محافظها السابق, والاسراع بتسليم مقاليد الوضع الامني والعسكري الى قطعات الجيش العراقي الوطني, الذي يمثل جميع الاطياف, والغاء مظاهر القوى العسكرية غير القانونية من البيشمركة وغيرها, مطالباً القائد العام للقوات المسلحة بالاسراع في تحرير كامل التراب الوطني واستعادة مدينة الحويجة. من قوى الظلام الآثمة الى كامل التراب العراقي في كركوك.
واكد الجنابي في بيانه, ان الحوار هو الاساس الامثل لمعالجة هذا الموضوع وليس التعنت والتشرد من قبل الاخوة السياسين الكرد وعليهم ان يراعوا مصالح شعبهم الكردي, وضمانه الحقيقي في عراق قوي موحد ديمقراطي, وهو بيت لكل العراقيين وان لا يندفعوا بأتجاهات لا تحمد عقباها لآن الخاسر الاكبر هو الشعب العراقي بعربه واكراده , وعدم الانجرار وراء اجندات واهداف تحت مسمى التقسيم والانفصال.
عاش العراق موحداً.. ولتسقط مؤامرات التجزئة والتقسيم , والرحمة لشهداء العراق.
سعد عاصم الجنابي.. رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي

تعليقك