محليات

التجارة: طحين الحصة التموينية من أجود الأنواع وخزينه يكفي لنهاية 2022

أكدت وزارة التجارة، اليوم الاثنين، وجود خزين من الطحين يكفي لسد حاجة المواطنين حتى نهاية العام الحالي، وفيما أشرت مشكلة تتعلق بتسلُّم المواطنين حصتهم من الطحين، أعلنت إعداد خطة ستراتيجية سيتم تنفيذها فور توفير التخصيصات المالية.
وقال المتحدث باسم الوزارة، محمد حنون في حديث للوكالة الرسمية وتابعته الرشيد، إن "وزارة التجارة ملتزمة بعقد وآليات التجهيز ضمن السلة الغذائية"، لافتاً إلى أن "طحين الحصة التموينية من أجود أنواع الطحين، ولدى الوزارة خزين جيد يكفي لنهاية العام الحالي".
وأضاف حنون، أن "الوزارة تعمل على ضخ كميات من الطحين الصفر من خلال التنسيق مع القطاع الخاص والسيطرة على السوق التجارية، بالإضافة إلى أنها تعمل على تجهيز كميات كبيرة ضمن السلة الغذائية".
وعن ارتفاع أسعار الطحين، أكد حنون، أن "ارتفاع الأسعار في الأسواق موضوع طبيعي قياساً بارتفاع أسعار الحنطة في السوق العالمية وأزمة الغذاء"، مردفاً بالقول: "لكن تبقى السوق العراقية الأرخص، وهي مليئة بالطحين من جميع المناشئ، إضافة إلى مناشئ وزارة التجارة".
وأشار إلى أن "الوزارة تواجه مشكلة في عدم تسلّم المواطنين مستحقاتهم في ما يخص الطحين، إضافة إلى أن كميات كبيرة من الطحين التي تجهزها وزارة التجارة تذهب للسوق التجارية كون أغلب المواطنين لا يتسلَّمون حصتهم"، مبيناً، أن "الوزارة حددت مدة 50 يوماً لتسلُّم الحصة من الوكيل كونها تتعرض للتلف".
ودعا حنون، المواطنين إلى "تسلُّم حصتهم من الطحين"، مؤكداً أن "الوزارة ضخَّت كميات في السوق المحلية بما يقدّر من ربع الحصة الشهرية، واسبوعياً هناك 20% من الحصة لخلق حالة من التوازن ولتجهيز مواد الطحين بشكل سهل وشفاف".
ولفت إلى أن "الوزارة أعدت خطة ستراتيجية وفق المناشئ العالمية الرصينة وتنتظر التخصيصات المالية من وزارة المالية"، مبيناً أن "المالية وعدت بمبلغ 200 مليون تطلق الأسبوع الحالي أو المقبل لشراء كميات من الحنطة".
وأعرب، عن أمله في "سد حاجة شهر كانون الأول والأشهر الثلاث من العام المقبل من خلال الخزين الستراتيجي وفق ما أقره قانون الأمن الغذائي".

تعليقك