سياسة

الاطار التنسيقي: الاتفاق على خفض التوتر وايقاف التصعيد الاعلامي من جميع الاطراف

بيان………..

عقد الاطار التنسيقي اجتماعاً بحضور فخامة رئيس الجمهورية و دولة رئيس الوزراء وسيادة رئيس مجلس القضاء، وبحث الاجتماع ثلاث قضايا رئيسة، هي استهداف المتظاهرين السلميين واستهداف منزل رئيس الوزراء والاعتراضات على نتائج الانتخابات.

وخلص الاجتماع الى عدة نقاط هي:
١- ادانة جريمة استهداف المتظاهرين واكمال التحقيقات القضائية المتعلقة بها ومحاسبة المتورطين بهذه الجريمة.

٢- رفض وادانة جريمة استهداف منزل رئيس الوزراء واكمال التحقيق بها ورفد فريق التحقيق بفريق فني مختص لمعرفة كل حيثيات الجريمة وتقديم المسؤلين عنها للقضاء.

٣- خفض التوتر وايقاف التصعيد الاعلامي من جميع الاطراف وازالة جميع مظاهر الاستفزاز في الشارع والذهاب نحو تهدئة المخاوف لدى الناس وبعث رسائل اطمئنان لابناء الشعب العراقي.

٤- البحث عن معالجات قانونية لازمة نتائج الانتخابات غير الموضوعية تعيد لجميع الاطراف الثقة بالعملية الانتخابية التي اهتزت بدرجة كبيرة والدعوة الى اجتماع وطني لبحث امكانية ايجاد حلول لهذه الازمة المستعصية.

٥- اكد الجميع حرصهم على السلم الاهلي وعلى معالجة جميع الاشكالات وفق الاطر القانونية والسياسية المعمول بها.

٨ تشرين الثاني ٢٠٢١

تعليقك