عربي ودولي

إسرائيل تعترف بقتلها ضابطا بالحرس الثوري وتحذر مواطنيها من السفر لعدة دول

أفادت هيئة البث الإسرائيلية "كان" بأن إسرائيل حذرت مواطينها من السفر إلى تركيا ودول أخرى محاذية لإيران، بعد عملية اغتيال مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني واتهام إسرائيل بها.
وعلى حسابه في "تويتر"، كتب المراسل في "كان"، أميشاي شتاين: "المقر الرئيسي لمكافحة الإرهاب: تحذير من السفر إلى تركيا ("تهديد حقيقي للإسرائيليين – دولة شديدة الخطورة") وإلى الدول المتاخمة لإيران ("زيادة مستوى التهديد") في أعقاب التهديد الإيراني بالرد".
وفي تغريدة بالإتجليزية قال شتاين: "إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر إلى تركيا ودول أخرى على الحدود مع إيران بسبب تهديدات من إيران بعد اغتيال مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني".
وكانت مصادر في المخابرات الأمريكية قد كشفت عن إخطار إسرائيل لواشنطن بأنها وراء اغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني، حسن صياد خدائي، وفق ما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز".
ووفقا للصحيفة، فإن مقتل خدائي يهدف إلى أن يكون بمثابة "تحذير لإيران" للحد من "قتل الأجانب، بمن فيهم المدنيون وممثلو السلطات الإسرائيلية"، حيث تزعم مصادر الصحيفة أن خدائي كان جزءا من قيادة الوحدة السرية للحرس الثوري الإيراني، والتي يزعم أنها تقوم بهذا النشاط.
وفي وقت سابق، أفادت الأنباء بأنه في 22 مايو، أطلق مجهولون النار على سيارة خدائي الذي كان يقترب من منزله في أحد الأزقة بشرق طهران، وشارك في الهجوم شخصان على دراجة نارية، وأطلق المهاجمان النار على ضابط الحرس الثوري الإيراني خمس مرات.
ووصفت الخدمة الصحفية للحرس الثوري الإيراني الحادث بأنه عمل إرهابي، وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن سلطات البلاد ستنتقم لمقتل العقيد في الحرس الثوري الإيراني.

تعليقك