أقتصاد

المركزي العراقي: حجم التبادل مع الإمارات تجاوز الـ15 مليار دولار العام الماضي

أعلن البنك المركزي العراقي، الإثنين، تجاوز حجم التبادل التجاري بين العراق والإمارات 15 مليار دولار خلال عام 2020، فيما أشار إلى أن العراق يسعى إلى جذب 100 مليار دولار في قطاعات النقل والطاقة والزراعة.

وقال محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف، في كلمته التي ألقاها بملتقى المصارف العراقية ـ الإماراتية، وتابعتها “الرشيد”، إن “الملتقى يهدف إلى تعزيز الشراكة والتعاون بين العراق والإمارات، اذ تعد الإمارات المدخل الرئيس لسفن الشحن نحو الموانئ العراقية والشريك المالي والتجاري الرئيس في حركة الاستيراد والتصدير نحو العراق”، مشيراً إلى أن “حجم التبادل التجاري بين البلدين تجاوز الـ 15 مليار دولار خلال العام 2020 إلى جانب تسوية جزء كبير من استيرادات العراق من خلال المؤسسات التجارية في الإمارات، مما يحتم ضرورة تنظيم حركة الأموال والتجارة الخارجية بين البلدين”.

وتابع ان “هناك عدداً من المصارف العراقية والإماراتية تعمل في البلدين، ونتطلع إلى تعزيز تواجد المصارف العراقية والاماراتية من خلال ترخيص الفروع في كلا البلدين لاستقطاب العمليات المالية المتبادلة والمساهمة في دعم الاقتصاد”.

وأضاف مخيف أن “القطاع المصرفي العراقي من القطاعات الواعدة من حيث فرص النمو وقدرته على استقطاب العمليات المالية وتوفير الخدمات المصرفية للمواطنين”، لافتا إلى أن “العراق يسعى الى جذب 100 مليار دولار في قطاعات النقل والطاقة والزراعة”.

واكد المحافظ ان “المصارف العراقية دأبت وبتوجيه من البنك المركزي العراقي، على مواكبة المعايير المصرفية الدولية وتطبيق الحوكمة المؤسساتية واستقطاب الكفاءات والكوادر المختصة واعتمادها معايير الامتثال ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتطبيق معايير المحاسبة الدولية وزيادة الإفصاح المحاسبي والشفافية في توفير المعلومات وتطبيق توصيات لجنة بازل II وIII”.

فيما قال رئيس اتحاد مصارف الامارات عبد العزيز عبد الله الغرير، إن “العراق الشريك التجاري السادس لدولة الامارات، واننا نرى توجه كبير من البنك المركزي العراقي بدعم العلاقة بين قطاع المصارف في البلدين”، مضيفا أن “اتحاد المصارف جاهز على تبادل الخبرات مع القطاع المصرفي العراقي”.

ولفت إلى أن “حجم القطاع المصرفي الاماراتي يبلغ اكثر من 1.65 تريليون دولار وهذا يجعله قويا جدا في السوق المالية، ويدعم الاقتصاد غير النفطي”، مبينا أن “المصارف الإماراتية مستعدة للعمل مع المصارف العراقية وتحقيق الشراكة بما يخدم البلدين”.

واكد رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل، ان “العمل المصرفي العراقي في تطور مستمر باشراف وتوجيه من قبل البنك المركزي العراقي الذي يطبق أعلى معايير الرقابة والحوكمة ويهيئ قاعدة قوية من المصارف تخدم الأهداف والاستراتيجية للنهوض بالاقتصاد العراقي”.

وأضاف “اننا نطمح من خلال هذا الملتقى فتح باب جديد من العلاقات المصرفية المتبادلة وفتح الحسابات المتبادلة بين الطرفين”، مشيرا إلى أن “المصارف العراقية تمتلك أنظمة عالية المستوى بالإضافة إلى تطبيقها لقوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

تعليقك