محليات

زيدان: هناك حملة تقوم بها بعض الجهات المشبوهة باستهداف متعمد للقضاء

كشف رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، اليوم الخميس، عن حملة مشبوهة تقوم بها جهات باستهداف متعمد للقضاء، مؤكداً ان المجلس كان رافضاً لتولي القضاة مسؤولية العمل في مفوضية الانتخابات.

وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان تلقته الرشيد، أن “رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، التقى اليوم الموافق 24 /6 /2021، مع عدد من الإعلاميين وناقش معهم جملة من القضايا المهمة”.

وأضاف، أن “القاضي فائق زيدان، تطرق خلال اللقاء الى عدة محاور منها نقل معلومات غير دقيقة عن عمل القضاء بهدف اثارة الرأي العام وكذلك التأكيد على موضوع الانتخابات وعلاقة المجلس بها وحادثة التجاوز على المؤسسة القضائية في محافظة ذي قار”.

وقال القاضي زيدان، بحسب البيان، إن “المجلس كان رافضاً لفكرة تولي القضاة مسؤولية العمل في مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لأننا نرى أن المكان الطبيعي للقاضي هو في المحكمة”، لافتا الى أنه “نتيجة لصدور قانون جديد للانتخابات وافقنا على ترشيح قضاة للعمل في مجلس المفوضية الحالي”.

وبين زيدان، أن “القضاة بعد تسلمهم مهامهم في مجلس المفوضية انتهت علاقتهم بالمجلس اداريا”، كاشفاً عن أن “هناك حملة تقوم بها بعض الجهات المشبوهة باستهداف متعمد للقضاء بهدف اثارة الرأي العام من خلال نشر معلومات مزيفة لا تمت للقضاء بصلة”.

وأوضح، أنه “بخصوص الحادثة التي حصلت في ذي قار تم اتخاذ الاجراءات الرادعة بحق المتورطين بالحادثة وصدور مذكرات قبض بحق 36 شخصا وقدم اليوم هؤلاء الاشخاص اعتذارهم للقضاء عما بدر منهم”.

وبشأن عمل الادعاء العام في العراق، ذكر زيدان، إن “نظام الادعاء العام في العراق يختلف عن النظام في دول المنطقة لأن عمله هو مراقبة قرارات القاضي والطعن فيها امام الجهات المختصة”.

من جانبهم، طرح الحاضرون جملة من الاسئلة والمقترحات والملاحظات بشأن العمل القضائي في العراق والتي أجاب عليها رئيس المجلس بكل شفافية، بحسب البيان.

وأكدوا، “وقوفهم مع القضاء في مواجهة الهجمة التي يتعرض لها اليوم من بعض ضعاف النفوس”، مشيدين في الوقت نفسه بـ”الدور الكبير الذي يلعبه مجلس القضاء في المرحلة الراهنة”.

وفي ختام اللقاء، وفقاً للبيان، أثنى رئيس المجلس على “الحاضرين لتواصلهم المستمر مع القضاء والنقد البناء الذي طرح من قبلهم”.

تعليقك