محليات

الزراعة تتهم طرفين بالوقوف وراء الكارثة وتوجه انتقاداً مباشراً للموارد المائية

حمل المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة العراقية حميد النايف المتجاوزين واصحاب اقفاص الاسماك غير المرخصة مسؤولية كارثة نفوق آلاف الاسماك في عدد من محافظات العراق
النايف قال انه وزارته تتحفظ على بيان وزارة الموارد المائية الذي اشار الى عدم وجود علاقة بين إصابات السمك وانخفاض مناسيب المياه, وبشأن طبيعة المرض الذي أصاب الأسماك اشار النايف الى أنه مرض بكتيري يسمى تنخّر الغلاصم وهو معروف منذ ثمانينيات القرن الماضي في العراق وأغلب الدول وله أسبابه المعروفة، كما يظهر المرض سنويا في العراق لكنه بنسب قليلة يسهل السيطرة عليها خلافا لما حدث هذا العام
واشار النايف الى أن حل المشكلة وعدم تكرارها يكمن في الإجراءات القانونية الرادعة بحق المتجاوزين وقد قامت وزارة الزراعة بإشراك الشرطة في متابعة المتجاوزين

تعليقك