عربي ودولي

واشنطن: إيران جعلت العودة للاتفاق النووي أمراً بعيد المنال

متابعة – الرشيد

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مساء اليوم الاثنين، إن إيران جعلت العودة للاتفاق النووي أمرا بعيد المنال بعد وقف كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد بلينكن، خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية كوريا الجنوبية، بارك جين، أن "إزالة إيران كاميرات المراقبة في منشآتها النووية يجعل العودة للاتفاق النووي بعيدة المنال"، مضيفا أن "سلوكيات إيران حاليا لا تبشر بالخير".

وتابع وزير الخارجية الأمريكي أن "إيران تواصل إقحام قضايا أخرى في المفاوضات وعليها أن تقرر بسرعة ما إذا كانت تريد المضي قدما في الاتفاق النووي".
من جانبه، ذكر وزير الخارجية الكوري الجنوبي أن بلاده ستناقش مسألة "الأصول الإيرانية المجمدة لديها مع طهران وواشنطن"، معربا عن "أمله في عودة العمل بالاتفاق النووي بأسرع وقت ممكن".

وكانت الخارجية الإيرانية أكدت أن إيران من بين أكثر الدول التزاما بقوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية، متهما رئيس الوكالة رفايل غروسي بإصدار قرارات وبيانات وصفتها بالـ "مسيسة".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحافي في وقت سابق اليوم، إن "إيران من أكثر الدول التي التزمت بقوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتنفذ بدقة التزاماتها بموضوع الضمانات الذي وقعت عليه".

وتبنى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخيرا قرارا بشأن "تعاون إيران غير الكافي" مع المنظمة الدولية، مشيرا إلى أن طهران لم تقدم إيضاحات كافية بشأن العثور على آثار لمواد نووية في ثلاثة مواقع غير معلن عنها.

تعليقك