سياسة

السيد الصدر للمحتشدين بذكرى استشهاد والده: الانسحاب كان للحفاظ على سلامتكم ولكي تستمرّ حياتي بخدمتكم

قدم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اليوم السبت، اعتذاره عن انسحابه من منصة خطاب ذكرى استشهاد والده يوم امس.
ونشر صالح محمد العراقي الملقب بوزير القائد بيانا اطلعت عليه الرشيد وادناه نصه:
بسمه تعالى
عَظَّمَ اللهُ أجورنا وأجوركم
وتَقبَّلَ الله أعمالكم بأحسن القبول،
وبكلِّ صِدقٍ ومَحَبَّةٍ أقول لكلِّ مَنْ أحيا الذِكرى السَنويَّة في داخل العراق وخارجه: حَيّاكُم الله والشُكر لَكُم مِنَ الله على هذا الإخلاص والمَحبَّة والعاطِفَة لصاحِب الذِكرى ونجليه وَلي: أنا العبد الفقير المُحتاج لرحمةِ رَبّه.. ولآلِ الصدرِ الكِرام.
وأُقَدِّم اعتذاري عن الإنسحاب من بينكم أثناء إلقاء الكلمة حِفاظاً على سلامتكم أولاً.. ولكي تستمرّ حياتي في خدمتكم ثانياً، كما لم يشأ الله أنْ أكون في سيارة السيّد الوالد واخوتي (قدّس الله أسرارهم) في يوم الاستشهاد.
فأسألكم الدُعاء لي بنيلِ الشهادة لألتَحِق بركبهم (قدس).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مقتدى الصدر”.

تعليقك