سياسة

القصاب للثامنة: لا يوجد سرقة لاصوات القوى الخاسرة في الانتخابات بل سوء تنظيم وغرور

اكد رئيس مركز المورد للدراسات نجم القصاب، اليوم الاحد، عدم وجود اي سرقة لاصوات القوى الخاسرة في الانتخابات بل سوء تنظيم وغرور، مشيراً الى ان المفوضية لا تتحمل خسارة بعض القوى السياسية.

وقال القصاب، في تصريح لبرنامج الثامنة، الذي يبث من على على شاشة الرشيد، ان “الانتخابات الاخيرة بحسب كل المعطيات والاستطلاعات العربية والدولية حققت انجازاً ليس لحكومة الكاظمي فحسب وانما لجميع العراقيين، ومن خسر الانتخابات من القوى السياسية عليه الذهاب الى المعارضة وتصحيح الاخطاء في اداء الحكومة وهو ما حصل في حكومة عبد المهدي والحكومات السابقة”.

واضاف، ان “ما تعرضت له بعض القوى السياسية من خسارة جمهورها وعدم حصولها على مقاعد في الانتخابات انما ناجم عن سوء التنظيم الانتخابي والغرور، لا تتحمله مفوضية الانتخابات، نافياً وجود سرقة للاصوات”، مشيراً في الوقت نفسه الى ان “القوى التي توقعت حصد المقاعد في الانتخابات نسبة لجمهورها ومنها (صادقون) بزعامة الشيخ قيس الخزعلي، لو كانت تملك التنظيم كالتيار الصدري لحصلت على عشرين مقعداً او اكثر في البرلمان المقبل”.

وبشأن تشكيل الحكومة المقبلة، قال القصاب، ان “الحكومة الجديدة ستشكل بوقت أقصر من الحكومات السابقة اذ ستلتحق بعض القوى بالتيار الصدري كالحكيم والعبادي وربما المالكي، وبالتالي ستشكل حكومة توافقية لا تختلف عن سابقاتها”، لافتاً الى ان “الصدر لن يتوافق مع كل المعترضين وسيتفاهم مع العامري أو المالكي ويتم توزيع المناصب والوزارات، وعليه ستكون الحكومة الجديدة متحزبة وليست مستقلة”.

تعليقك