سياسة

المفوضية توضح آلية مشاركة ناخبي الخارج في الانتخابات المقبلة

أوضحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم السبت، آلية مشاركة ناخبي الخارج في الانتخابات النيابية المقبلة، فيما أكدت عدم إمكانية استخدام بطاقاتهم من قبل أقاربهم المتواجدين داخل العراق.
وقال عضو إعلام المفوضية، مهند مصطفى في حديث للوكالة الرسمية تابعته"الرشيد"، إن "الناخبين في الخارج ونظراً لإلغاء انتخابات الخارج في العملية الانتخابية المقبلة، يحق لهم المشاركة من خلال الحضور إلى العراق والتواجد في مناطق سكناهم والذهاب إلى المراكز الانتخابية للمشاركة في استحقاقهم الانتخابي".
وأضاف مصطفى أن "ما يتم الحديث عنه حول استخدام بطاقاتهم الانتخابية من قبل آخرين قد يكونون اخوتهم أو أقاربهم المتواجدين في العراق، نؤكد أنه لا يمكن الاستفادة من تلك البطاقات إلا بوجود الأشخاص أنفسهم".
وبشأن الحملة الانتخابية للمرشحين، أوضح مصطفى أن "الحملة الإعلامية الخاصة بالكيانات السياسية انطلقت في التاسع من تموز الماضي، أي بعد قرعة أسماء المتنافسين في الانتخابات، وستستمر إلى ما قبل 24 ساعة من الاقتراع الخاص ،أي في السابع مع شهر تشرين المقبل".
وأكد أنه "في السابع من تشرين المقبل ستتوقف الدعاية الانتخابية بالنسبة للكيانات ،ويبدأ الصمت الانتخابي الذي يمنع ممارسة الدعاية الانتخابية بأي شكل من الأشكال بالنسبة للأحزاب".
ولفت إلى أن "رصد المخالفات لتلك الدعاية يتم من خلال لجان رصد في مكاتب المحافظات ومن ثم ترفع بعد رصدها وتوثيقها بشكل رسمي الى مكتب المحافظ ،ومن ثم إلى المكتب الوطني حيث هناك لجان مختصة للبت بها وإبلاغ الكيان أو المرشح بضرورة إزالة هذه المخالفة ،ومن ثم التعامل معها في حالة عدم إزالتها من قبل المرشح".

تعليقك