محليات

الموارد المائية تعلن عودة مناسيب نهري دجلة والفرات الى وضعها الطبيعي

اعلنت وزارة الموارد المائية، اليوم الاثنين، عودة مناسيب نهري دجلة والفرات الى وضعها الطبيعي، مشيرةً الى ان هذه المناسيب ستزداد تدريجياً في الايام القادمة.

وقالت الوزارة، في بيان تلقته الرشيد، ان “مناسيب المياه في نهري دجلة والفرات عادت الى وضعها الطبيعي”، مبينا ان “المناسيب ستزداد تدريجياً في الايام القادمة لتأمين مستلزمات الزراعة الصيفية وفق الخطة المتفق عليها مع وزارة الزراعة”.

واضافت، ان “الخزين المائي المتاح في السدود والخزانات يكفي لتلبية جميع الاحتياجات سواء الزراعية أم الصناعية أم مياه الشرب وايضاً الاحتياجات البيئية لمناطق أهوار جنوب العراق وشط العرب”.

واكدت الوزارة، ان “الوزير رشيد الحمداني اجرى زيارة ميدانية لمشروع إنشاء سد مكحول في محافظة صلاح الدين للاطلاع على اعمال التهيئة والتحضيرات التي تقوم بها تشكيلات الوزارة في موقع المشروع ومنها تأهيل الجسر الخدمي الرابط بين الجهتين اليمنى واليسرى لنهر دجلة وأعمال تأهيل الدور السكنية و الشارع العام وبناية الدائرة القديمة  للمشروع”.

واشاد الوزير، “بالعاملين وبنسب الإنجاز المتحققة في مراحل المشروع الأولى وضمن فترة زمنية قياسية”، موجهاً “بسرعة  نصب معامل الكونكريت والحصى في المشروع والبدء بأعمال الطرق واستخدام الاليات التخصصية التابعة لتشكيلات الوزارة وتقسيم العمل بين شركات الفاو والرافدين والعراق التابعة للوزارة”.

وترأس الحمداني اجتماعاً فنياً في موقع المشروع بالملاك العامل فيه و استمع الى أهم المشاكل والمعوقات في العمل ومراحل تقدم الإنجاز .

واكد، أن “الوزارة وبكل تشكيلاتها عازمة على إنشاء هذا المشروع رغم كل التحديات وضمن توقيتاته وخصوصاً بعد الدعم المباشر من قبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي من خلال إدراجه ضمن الموازنة لهذا العام”.

واوضح، أن “المشروع من أهم المشاريع التي تنفذها الوزارة بعد عام 2003 وبأيدٍ عراقية 100% تصميماً وإشرافاً وتنفيذاً والذي سيسهم بزيادة السعة الخزنية لمنظومة الموارد المائية وتعزيز الأمن المائي والاقتصادي للبلاد وتوليد الطاقة الكهربائية فضلاً عن درء خطر الفيضان عن العاصمة بغداد وكسر الموجات قبل وصولها إلى سدة سامراء وناظم الثرثار وزيادة المساحات الزراعية وإنجاح الخطط الاروائية التي تنعكس إيجاباً على الزراعة مستقبلاً في محافظتي صلاح الدين وكركوك”، مضيفاً أن “المشروع سيؤمن أكثر من 20 ألف فرصة عمل لسكان المناطق المحيطة بها”.

تعليقك