محليات

الاتصالات تحدد مزايا الكيبل الضوئي وتؤكد استمرار عملية الصدمة

حددت وزارة الاتصالات، اليوم الاثنين، مزايا المشروع الوطني للكيبل الضوئي، مؤكدةً استمرارها في تنفيذ عملية الصدمة للحد من تهريب سعات الانترنت.

وقال المتحدث باسم الوزارة رعد المشهداني، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، تابعته الرشيد، ان “المشروع الوطني للكيبل الضوئي او ما يسمى بـ(فايبر تو هوم) تم بدء العمل به في منطقة زيونة ببغداد لأكثر من ألف منزل”، مبيناً أن “أهالي المنطقة اشاروا الى جودة الخدمة المقدمة بالانترنت”.

واضاف، ان “المشروع يعالج ايضا الحمل الكبير الذي يحصل عبر الكيبل الضوئي (اف تي اج) ، كما انه وفر فرص عمل كبيرة للعاطلين”، موضحاً، أن “الوزارة تهدف لتكون الايدي العاملة تفوق الـ 90 بالمئة من المشروع”.

وبشان عملية الصدمة، اكد المشهداني، ان “عملية الصدمة التي اطلقها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في شهر حزيران الماضي ما زالت مستمرة في جميع المحافظات باستثناء اقليم كردستان”، لافتاً، الى أن “الملاكات الهندسية التي تم تكليفها من قبل وزير الاتصالات مازالت تباشر عملها بالتعاون مع جهازي المخابرات والأمن الوطني ووزارة الداخلية”.

واردف المشهداني، انه “يتم رصد مخالفات وتجاوزات على شبكات الانترنت والكيبل الضوئي بين الحين والآخر، واحالة المخالفين على القضاء”.

تعليقك