أمن

شرطة بابل تنفي وجود حملات إعتقال عشوائية للمتظاهرين في ناحية ابي غرق

نفت قيادة شرطة بابل، اليوم الخميس، وجود حملات إعتقال عشوائية للمتظاهرين في ناحية ابي غرق.
وقالت القيادة، في بيان تلقته الرشيد، “تنفي قيادة شرطة محافظة بابل ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار كاذبة عن وجود حملات إعتقال عشوائية وقمع للمتظاهرين في مناطق ناحية ابي غرق ومركز مدينة الحلة”.
واضافت، ان “ما حصل يوم امس من عمليات القاء قبض كان عقب قطع طرق وتعرض القوات الأمنية لزجاجات حارقة “قنابل المولوتوف” ألقيت عليها من قبل أشخاص منفلتين غير محسوبين على المتظاهرين مما تسبب بحرق عجله تابعة للقيادة وإصابة عدد من المنتسبين بجروح مختلفة”.
واكدت القيادة، انها “مستمرة في تأمين التظاهرات السلمية بالمحافظة وحماية الممتلكات العامة والخاصة، داعيةً جميع المدونين ومواقع التواصل الاجتماعي الى ضرورة توخي الدقة في نقل المعلومات وعدم تداول اي معلومات مظللة وغير حقيقية”.

تعليقك