عربي ودولي

الصحة العالمية تدعو لإرساء نظام عالمي جديد لمواجهة انتشار جائحة مدمرة اخرى

متابعة – الرشيد
أكدت لجنة مراجعة مستقلة بمنظمة الصحة العالمية ضرورة إرساء نظام عالمي جديد لمواجهة انتشار الأمراض بشكل أسرع، بما يضمن ألا يتسبب أي فيروس آخر في المستقبل بجائحة مدمرة.

وطالبت اللجنة في تقرير أعدته “بإجراء إصلاحات واسعة في أنظمة الإنذار والوقاية”.
وقالت الرئيسة المشاركة لمجموعة الخبراء أيلين جونسون سيرلاف (رئيسة ليبيريا السابقة)، إن “الوضع الذي نعيشه اليوم هو نتيجة سلسلة من حالات الفشل، الثغرات والتأخر في التحضير لرد للتعامل مع انتشار الوباء”.

ويشير التقرير إلى أن “الخيارات الاستراتيجية الخاطئة بالإضافة إلى غياب الإرادة السياسية الحقيقية في التصدي للفوارق الاجتماعية وضعف التنسيق أدى إلى وضع تحول الوباء فيه إلى كارثة إنسانية”.
ويوجه معدوا التقرير الاتهامات بشكل أساسي لمنظمة الصحة العالمية لتأخرها في طلب ارتداء الكمامات وإعلان الوباء كحالة عالمية، وكذلك للصين لتأخرها في الكشف عن الوباء، حيث “أضاع الجميع الكثير من الوقت الثمين”.

ووصف التقرير شهر فبراير 2020، بـ”الشهر الضائع”، إذ انتشر فيه الوباء بشكل واسع ولم تتحرك الدول إلا في شهر مارس عندما أصبح الوقت متأخراً.
وأعاد التقرير التأكيد على “ضرورة أن تعمل الدول والمؤسسات الدولية على إجراء إصلاحات واسعة في الأنظمة الصحية، ومنها إنشاء مجلس عالمي لمحاربة التهديدات الصحية، ونظام جديد للإنذار والمراقبة على أساس الشفافية التامة”.

تعليقك