محليات

التخطيط تكشف عن استراتيجيتها لمكافحة الفقر في البلاد

كشفت وزارة التخطيط اليوم السبت، عن استراتيجيتها لمكافحة الفقر في البلاد، مبينة أن محافظة المثنى تعد الأعلى نسبة للفقر.

وقال الناطق بإسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، تابعته الرشيد، إن “وزارة التخطيط لديها سياسات وخطط ستراتيجية للحد من الفقر في البلاد من ضمنها ستراتيجية مكافحة الفقر في العراق التي أطلقتها العام 2018 وتستمر لغاية 2022 وكذلك خطة التنمية الخمسية 2018-2022 التي تتضمن تمكين الفقراء من تحقيق دخل وسكن وتعليم وتحسين واقعهم المعيشي”.      

وأضاف، أن”الوزارة تعمل على دعم القرى الأكثر فقراً في المحافظات، من خلال انشاء الصندوق الاجتماعي للتنمية وهو أحد تشكيلات وزارة التخطيط ويشمل عمل الصندوق تنفيذ مشاريع خدمية ومراكز صحية ومدارس وخدمات بلدية كالمياه والكهرباء والطرق في هذه القرى”، موكداً، أن “هذه المشاريع تحقق  أمرين الأول توفير الخدمات ،والثاني توفير فرص عمل لتسهم في تحقيق دخل للعوائل في هذه القرى”.

وتابع الهنداوي، أن” اختيار المشروع يتم من قبل أبناء القرية وتم تطبيقه كمرحلة أولى في عشر قرى لكل من محافظات المثنى وصلاح الدين ودهوك “، مبيناً أنه “تم تنفيذ عدد من المشاريع وتعمل الوزارة في المرحلة الثانية وسيتم شمول محافظات أخرى بنفس الآلية واختيار القرى الأكثر فقراً خلال العام الحالي”. 

وأشار، الى أن”من ضمن ستراتيجية وزارة التخطيط زيادة تخصيصات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لتحسين دخل الفقراء من خلال مسارين الأول زيادة تخصيصات شبكة الحماية الاجتماعية لتتمكن من زيادة المرتب المقدم للعوائل مع زيادة التخصيصات المالية لشمول عوائل جديدة بشبكة الحماية الاجتماعية، والمسار الثاني زيادة مبالغ الدعم من خلال القروض للمشاريع الصغيرة للشباب العاطل لتوفير دخول لعوائلهم وتوفير استقرار معيشي لهم”.

ولفت الهنداوي، الى أن “محافطة المثنى تعد الأكثر فقراً، ففيها نسبة  52% من السكان فقراء تليها الديوانية ثم ذي قار بنسب 47%، ثم محافظات الوسط والجنوب وأخيراً المحافظات الغربية وإقليم كردستان بنسبة أقل للفقر في البلاد، وبالنسبة لأكثر المحافظات التي فيها أعداد الفقراء أكثر فتعد بغداد الأكثر عدداً بالفقراء، لأنها تمثل أكبر كتلة سكانية في العراق، تليها نينوى لأنها ثاني كتلة سكانية في البلاد”.

تعليقك