عربي ودولي

روحاني: نعتبر أمن العراق أمننا ونعارض أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لدول المنطقة

متابعة – الرشيد

أجرى الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، اتصالاً هاتفياً مع الرئيس العراقي برهم صالح، هنأه فيه بحلول شهر رمضان، فيما جدد الحديث عن التواجد الأمريكي في العراق.

وقال مكتب روحاني، وفق بيان رسمي نقلته وكالة الانباء الإيرانية “إرنا”، إن الأخير “شدد في حديث مع نظيره العراقي، على ضرورة تطوير وتعميق العلاقات بين البلدين”، قائلا: “إننا نعتبر أمن العراق أمننا ونعارض أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لدول المنطقة”.
وذكر روحاني، بحسب البيان، أن “تعزيز كرامة العراق وسلطته وتعزيز استقلاله وتعزيز المكانة الإقليمية والدولية لهذا البلد له مكانة خاصة بالنسبة لنا”.

ووصف العراق بأنه صديق جيد وجار لإيران وشدد على ضرورة تطوير وتعميق العلاقات بين البلدين في جميع المجالات وخاصة التعاون الاقتصادي والتجاري، وقال: “يمكن لطهران وبغداد تطوير التعاون الثنائي والإقليمي. دورها في التطورات الإقليمية وتكون مؤثرة”.

وأوضح الرئيس، أن إيران تعتبر أمن العراق أمنها، وقال: “إننا نعارض أي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للعراق ونعتبره على حساب هذا البلد والمنطقة بأسرها، ونعتقد أن أمن المنطقة يجب أن يكون. من الدول نفسها”.

وأشار روحاني إلى أن “الأمريكيين يلعبون دورًا مزدوجًا في محاربة الإرهاب وأن أفعالهم على الحدود العراقية السورية غامضة”.

وشدد الرئيس الإيراني على “ضرورة تسريع تنفيذ وتشغيل الاتفاقيات السابقة، بما في ذلك مشروع سكة حديد الشلامجة – البصرة وربط السكك الحديدية للبلدين”.

وأضاف: “يمكن لإيران والعراق، بالنظر إلى إمكاناتهما الاقتصادية، أن يكونا مكملين لبعضهما البعض في الاقتصاديات، وتطوير التعاون مع بعضهما البعض وزيادة حجم التبادلات والعلاقات التجارية من خلال تعزيز نقل البضائع والعبور”.

ومن جهته، هنأ الرئيس صالح خلال الاتصال الهاتفي إيران حكومةً وشعباً بشهر رمضان، واصفاً العلاقات مع جمهورية إيران الإسلامية بأنها “استراتيجية ومتطورة”.

وشدد الرئيس العراقي على أن “الحكومة العراقية عازمة على السعي الجاد وتنفيذ كافة الاتفاقات في مختلف المجالات بين البلدين، بما يخدم مصلحة البلدين والمنطقة”.

كما شدد صالح على “أهمية إرساء السلام والاستقرار في المنطقة وتعاون جميع دول الجوار لتحقيق هذا الهدف”.

وأضاف، أن “قرار الحكومة العراقية إنهاء وجود القوات الأجنبية في هذا البلد أمر جاد ومفاوضات في هذا البلد”، وفي هذا الصدد “تم العمل الاستراتيجي والمستمر مع الأمريكيين”.

تعليقك