عربي ودولي

واشنطن بوست: اعتقالات الاردن جاءت على خلفية محاولة انقلاب على الملك عبدالله الثاني

كشفت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية، اليوم السبت، ان حملة الاعتقالات في الاردن جاءت على خلفية محاولة انقلاب فاشلة ضد الملك عبدالله الثاني.
وقالت الصحيفة، ان حملة الاعتقالات التي طالت عشرين شخصية حكومية بارزة في الاردن على رأسهم الشريف حسن بن زيد وباسم ابراهيم عوض الله جاءت على خلفية محاولة انقلاب فاشلة ضد الملك عبدالله الثاني.

وذكر مسؤول مخابرات أردني، إن خطة الانقلاب على الملك كانت منظمة تنظيماً جيداً، وإن المتأمرين لديهم علاقات خارجية.

واكدت السلطات الاردنية ان حملة الاعتقالات التي نفذتها قوة مشتركة من الامن العسكري وجهاز المخابرات جاءت بسبب تهديد لاستقرار البلاد.
وكانت السلطات الأردنية، قد اعتقلت رئيس الديوان الملكي الأسبق ومبعوث الملك الخاص السابق إلى السعودية الشريف حسن بن زيد الى جانب عدد من الشخصيات الحكومية البارزة.

قالت وكالة الأنباء الأردنية، إنه جرى اعتقال الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، وأن عملية الاعتقال جاءت بعد متابعة أمنية حثيثة، مشيرةً، الى ان التحقيقات بدأت مع المعتقلين دون ذكر الأسباب الأمنية.
وتحدثت مصادر امنية اردنية، عن أن حملة الاعتقالات التي نفذتها قوة مشتركة من الامن العسكري والمخابرات ما زالت مستمرة في صفوف شخصيات أردنية، حيث وشملت مرافقين ومقربين من الأمير حمزة بن الحسين.

تعليقك