أمن

التحالف الدولي: اي طلعة جوية لطائراتنا لا تتم الا بموافقة الحكومة العراقية

عاجل

يتبعاكد التحالف الدولي، اليوم السبت، ان اي طلعة جوية لطائراتنا لا تتم الا بموافقة الحكومة العراقية، مشيراً، الى ان القوات العراقية لم تعد تحتاج إلى التدريب لأنها بمستوى من الحرفية الكافية.

وقال نائب القائد العام لقوة المهام المشتركة للشؤون الاستراتيجية للتحالف الدولي اللواء كفين كاتسي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الرسمية، ان “عصابات داعش الإرهابية وصلت إلى مراحلها الأخيرة، وان القوات العراقية نجحت في تفكيك عصابات داعش وقتلت واعتقلت العديد من قيادات داعش الإرهابية”.

وأضاف، “نعمل مع قوات الأمن العراقية على تفكيك الشبكة المالية لداعش، والجماعات المسلحة التي تنفذ الهجمات الصاروخية تشكل تهديداً للعراق”.

واشار، الى ان “الحكومة والقوات الأمنية تعالج الهجمات الصاروخية التي تنفذ من الجماعات المسلحة، ونحن ملتزمون بدعم القوات العراقية في التصدي للهجمات الصاروخية ضد البعثات”.

وتابع، “قلصنا عدد قواتنا بناءً على طلب الحكومة العراقية، وننسق مع قيادة العمليات المشتركة ومع قوات البيشمركة لمواجهة بقايا داعش”، مشيرا الى ان “قوات الناتو تقدم الاستشارة للقوات الأمنية العراقية”.

وقال كاتسي، ان “عصابات داعش تستغل التضاريس الصعبة لاستهداف المدنيين والقوات العراقية قادرة على التعامل معها”، مبيناً، ان “أي طلعة جوية لطائراتنا لا تتم إلا بموافقة من الحكومة العراقية، والطلعات الجوية لا تقتصر علينا بل هناك الكثير من المهمات تنفذها الطائرات العراقية وطيران الجيش”.

وذكر، ان “القوات العراقية قادرة على تنفيذ عمليات أمنية واسعة دون الاستعانة بالضربات الجوية، ولم تعد تحتاج إلى التدريب لأنها بمستوى من الحرفية الكافية”، موضحا ان “التعاون الاستخباري أصبح أكبر وأوسع بعد التغييرات التي أجراها رئيس الوزراء للقيادات الأمنية”.

وبين، ان “التحالف يعتمد على ما توفره القيادات الأمنية العراقية من المعلومات الاستخبارية”، مبيناً، ان “التغيير في القيادات الأمنية يؤدي إلى عمليات أعلى في الكشف عن الهجمات الصاروخية”.

واختتم حديثه بالقول: ان “أغلب الهجمات على الأرتال تستهدف معدات مقدمة للقوات العراقية وليس للتحالف”، لافتاً، الى ان “العمليات ضد أرتال التحالف الدولي تهديد لأمن العراق وحياة المدنيين”.

تعليقك