الاخبار العاجلةمحليات

المتحدث بإسم سرايا السلام للرشيد: لسنا بديلاً عن الجيش وندعم القوات الامنية ضد الاخطار

اكد المتحدث بإسم سرايا السلام التابعة للتيار الصدري، صفاء التميمي، اليوم الاثنين، ان الفصيل ليس بديلاً عن الجيش العراقي، لافتاً الى ان انتشار السرايا سينتهي بعد زوال الخطر عن المراقد المقدسة.

وقال التميمي، في تصريح خاص لبرنامج الثامنة، الذي يعرض على شاشة (الرشيد)، ان “فصيل سرايا السلام ليس بديلاً عن قوات الجيش العراقي، وانما هو داعم للقوات الامنية ضد التهديدات والاخطار التي تستهدف أمن البلد والمواطنين”.

واوضح، ان “انتشار سرايا السلام في العاصمة بغداد والنجف وكربلاء وبعض المحافظات جاء بعد تحذيرات من وجود مخطط بعثي داعشي يستهدف المراقد الدينية بصورة عامة في العراق”، مبيناً، ان “الانتشار تم بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة”.

واشار التميمي، الى “جاهزية سرايا السلام للدفاع عن العراق ومقدساته الشيعية والسنية والمسيحية ضد اي اعتداء يستهدف أمن البلد وسيادته، عقب الاجتماع الطارئ للمعاون الجهادي للصدر مع القيادات العسكرية للسرايا”.

واكد المتحدث بإسم سرايا السلام، ان “انتشار الفصيل سينتهي عقب زوال الخطر عن المراقد المقدسة”، لافتاً، الى ان “السرايا لن تبخل بأي معلومة عن القوات الامنية العراقية تخص أمن وسلامة العراق”.

وكانت قوات سرايا السلام التابعة للتيار الصدري قد انتشرت، مساء اليوم، في النجف وكربلاء وبغداد وبعض المحافظات بعد تحذيرات من استهداف المراقد الدينية، فيما جرى استعراض عسكري للسرايا في العاصمة.

وافادت صفحة (وزير القائد) المقربة من زعيم التيار الصدري، في وقت سابق اليوم، بوجود معلومات شبه مؤكدة عن وجود مخطط لاستهداف المراقد الدينية في النجف وكربلاء وبغداد.

وقالت الصفحة، أنه “وصلتنا معلومات شبه مؤكدة بأن هناك اتفاقاً بعـثياً داعشياً وبعض المندسـين معهم، للهجـوم على بعض المقدسات في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة والعاصمة بغداد”.

واضافت أنه “مع العلم، ان الاستهداف لا يخصّ المراقد الشيعية إن جاز التعبير لنشر الفتـنة والفوضى، لذلك نسترعي انتباهكم”.

الى ذلك، عقد المعاون الجهادي للصدر، اجتماعاً مع القيادات العسكرية لسرايا السلام، معلناً الجهوزية التامة والاستعداد لاي طارئ يحصل دفاعاً عن الارض والمقدسات.

تعليقك