تقارير

علاوي في موقف حرج وسط اصرار الكتل على رفض كابينته الوزارية

على الرغم من الدعوات لتمرير الحكومة في جلسة الاحد، الا ان المعطيات لاتشير الى نجاح علاوي بحصول تشكيلته على الثقة البرلمانية، إذ لاتزال الكتل الكبيرة متمسكة بمواقفها الرافضة وفي مقدمتهم الكتل السنية والكردية وجزء من البناء ما يجعل تمرير الاسماء المرشحة امر ليس بالهين.

تعليقك