المشهد الاخير

بغداد بين مطرقة طهران وسندان واشنطن

تعليقك