محليات

وزير النفط يعلن تأمين احتياجات محافظة كربلاء من الوقود خلال زيارة العاشر من محرم

اكد وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل، اليوم الاربعاء، حرص الوزارة على تقديم الدعم اللوجستي لتأمين احتياجات محافظة كربلاء والمحافظات المجاورة من المشتقات النفطية واسطوانات الغاز السائل لمناسبة زيارة العاشر من محرم.

وقال اسماعيل، في بيان تلقته الرشيد، أن “الوزارة اعدت خطة وقودية مسبقة لتأمين الوقود بإنواعه اثناء مراسم زيارة العاشر من محرم، تتضمن تلبية الحاجة الفعلية للمواكب والهيئات الحسينية من الوقود وأسطوانات الغاز السائل وآليات نقل الزائرين بجميع انواعها، فضلاً عن تزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية والمؤسسات والدوائر الحكومية المعنية في محافظة كربلاء المقدسة والمحافظات الاخرى بأنواع الوقود ( بنزين، زيت الغاز) ، بالاضافة الى تأمين احتياج المخابز والافران من الوقود”.

من جهته، قال وكيل الوزارة لشؤون التوزيع حامد يونس، ان “وزارة النفط شكلت غرفة عمليات خاصة بها وبالتنسيق مع غرفة عمليات محافظة كربلاء، و اصدرت التوجيهات الى منافذ التجهيز التابعة لشركة توزيع المنتجات النفطية والمستودعات التابعة لشركة خطوط الانابيب النفطية ومعامل وساحات تعبئة الغاز السائل التابعة للشركة العامة لخدمات وتعبئة الغاز وجميع تشكيلاتها، بضرورة تسخير كافة الامكانات البشرية والفنية والعمل على مدار الساعة لتلبية احتياجات الجهات المعنية لانجاح الخطة الوقودية للزيارة المليونية”.

واشار، الى ان “الوزارة قامت بتهيئة خزين جيد من المشتقات النفطية واسطوانات الغاز السائل في المحافظة لتجهيز الجهات المعنية المشاركة في تقديم الخدمات للزائرين”.

الى ذلك، ذكر وكيل المدير العام لشركة توزيع المنتجات النفطية، حسين طالب، ان “ملاكات الشركة في فرع كربلاء المقدسة والجهات الساندة لها من تشكيلات الوزارة قد سخرت امكانتها البشرية منذ بداية شهر آب الجاري لتوفير وتجهيز الوقود اللازم للمواطنين و للجهات المعنية باحياء الزيارة”، موضحاً انها “قامت بتسيير الحوضيات والشاحنات الخاصة باسطوانات الغاز السائل لتجهيز المواكب الحسينية باحتياجها من المادة، فضلا عن تجهيز اصحاب المركبات المشاركة بنقل الزائرين ضمن الجهد الحكومي باحتياجها من الوقود بالاضافة الى تجهيز الدوائر الحكومية في المحافظة باحتياجها من الوقود”.

واضاف طالب، ان “الوزارة تقوم سنوياً بوضع خطة وقودية لتأمين احتياجات الجهات المشاركة في الزيارات المليونية الحكومية وغير الحكومية من المشتقات النفطية واسطوانات الغاز السائل بالتنسيق مع الحكومة المحلية في المحافظة، بالاضافة الى توظيف اليات ومركبات تشكيلات الوزارة للمشاركة في نقل الزائرين ضمن الجهد الحكومي الداعم لمحافظة كربلاء في إحياء مراسيم الزيارة”.

تعليقك