محليات

النزاهة تضبط حالات تلاعـب واخـتـلاس في ميناء أم قصر الشمالي وتقاعد البصرة

اعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، اليوم الاثنين، تنفيذ ثلاث عمليَّات ضبطٍ لحالات تلاعبٍ واختلاسٍ في ميناء أم قصر الشمالي ومديريَّة التقاعد في محافظة البصرة.

وقالت الدائرة، في بيان تلقته الرشيد، أنَّ “فريق عمل مديريَّة تحقيق البصرة تمكَّن من كشف تلاعبٍ واختلاس مبلغ (243,000,000) مليون دينار من قبل أمناء الصندوق في الوحدة التخمينيَّة العائدة للهيئة العامَّة للضرائب في ميناء أم قصر الشمالي”، مُبيّنةً أنَّ “العمليَّة أسفرت عن ضبط (50) وصلاً وسجلات الإرساليَّة الخاصَّة بتلك الوصولات التي تمَّ التلاعب بها”.

وأضافت، إنَّ “فريق العمل نفَّذ عمليَّـتين مُنفصلتين في مديريَّة تقاعد البصرة – فرع المعقل، تمَّ في العمليَّة الأولى ضبط مُوظَّفين اثنين في المديريَّة؛ لقيامهما بإخفاء إضبارتين خاصَّتين، وادّعائهما فقدانهما”، لافتةً إلى أنَّ “الإضبارتين تعودان لوالد أحد المُتَّـهمين، وتمَّ إطلاق الرواتب التقاعديَّـة لهما، خلافاً للضوابط”.

وأوضحت الدائرة، أنَّه “في العمليَّة الأخرى التي نُفِّذَت في المديريَّة، تمَّ ضبط الإضبارة الأصليَّـة لأحد الأشخاص المُتوفين الذي تمَّ صرف مبالغ ماليَّة لورثته بعدِّه “شهيد إرهاب”، إلا أنَّ عمليَّة تدقيق الإضبارة والأوراق التحقيقيَّة بيَّـنت أن الحادث الذي أدَّى إلى وفاته جنائيٌّ وليس إرهابياً”.

واشارت، الى انه “تمَّ تنظيم ثلاثة محاضر ضبطٍ في العمليَّات، التي نُفِّذَت وفق مُذكَّراتٍ قضائيَّةٍ، وعرضها على قاضي محكمة تحقيق قضايا النزاهة  في البصرة؛ الذي قرَّر توقيف المُتَّهمين في العمليَّـة الثانية”.

تعليقك