محليات

الكهرباء تؤكد التحرك نحو خيار الدورة المركبة وتكشف عن حجم الانتاج الحالي

كشفت وزارة الكهرباء، اليوم الأحد، عن عزمها إدخال نظام الدورة المركبة إلى المحطات لإضافة طاقات توليدية جديدة، فيما كشفت عن حجم الإنتاج الحالي.

وقال المتحدث بإسم الوزارة الكهرباء، أحمد موسى، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، تابعته الرشيد، إن “حجم التنسيق عال مع وزارة النفط، المسؤولة عن الخطة الوقودية، لكن ما تنتجه غير كاف ما يدفع نحو استيراد الغاز من ايران”.

وبخصوص تأهيل وصيانة المحطات، أكد موسى، أن “اغلب المحطات اكتملت صيانتها وستكون هناك صيانات دورية في أيلول المقبل للمحطات”.

ولفت، الى أن “الوزارة تقترب حالياً من الوصول إلى 21 الف ميغاواط وتحاول أن تحافظ على ما موجود من انتاج وتسعى لإضافة وحدات وطاقات توليدية جديدة للمنظومة”.

وتابع، أن “توجيهات رئيس مجلس الوزراء، واضحة وهي أن يتم الاجتهاد بالحلول الآنية مع المضي بالحلول الاستراتيجية والتي هي عبارة عن الربط الكهربائي مع دول الخليج والاردن وتركيا ومنظومات الطاقة الشمسية وحتى إضافة وحدات توليدية جديدة وطاقات جديدة ضمن محطاتنا”.

وختم بالقول: “نعتزم الان وحسب توجيهات الوزارة ادخال الدورة المركبة ايضا الى المحطات لإضافة طاقات توليدية جديدة”.

وتتكون المحطات ذات الدورة المركبة Cycle Combined من وحدة غازية ووحدة بخارية، حيث ينتج عن الوحدة الغازية نواتج احتراق تصل درجة حرارتها إلى 500 درجة مئوية.

وتقوم فكرة عمل الوحدات المركبة على الاستفادة من الطاقة المهدرة فى الغازات الساخنة الخارجة من التوربينة الغازية من خلال إنتاج كمية البخار اللازمة لتشغيل التوربينة البخارية تضاف إلى الوحدة، مما يحقق توليد طاقة إضافية وتوفير ثلث كمية الوقود المستخدمة بالمقارنة بالوحدات البخارية.

تعليقك