سياسة

الكعبي يعلن انسحابه من الترشح للانتخابات المقبلة

اعلن النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، اليوم الخميس، انسحابه من الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال الكعبي، في بيان تلقته الرشيد، انه “طاعة لما ورد في خطاب سماحة السيد القائد مقتدى الصدر “اعزه الله” اعلن انسحابي من الترشح للانتخابات النيابية المُقبلة ومن الله التوفيق”.

وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، قد اعلن في وقت سابق اليوم، عدم مشاركته في العملية الانتخابية المقبلة، مؤكداً سحب يده من كل من يدعي الانتماء له في الحكومة الحالية والمقبلة.

وقال الصدر، في كلمة له تابعتها الرشيد، “أسفي وحزني على العراق وأنت أسير الكربات وأسير الفساد والسرقات، أسفي عليك قد تكالب عليك من الداخل والخارج  كل الدونات وقد تكالب عليك من الداخل والخارج كل الجناة، اسفي عليك وقد محوا عنك كل جميل ورفعوا فيك كل عميل فلم يبقَ فيك سوى الخراب والذل والهوان”.

واضاف، “يا موطني أن فيك من بلاء انما فيك من بلاء وفساد وظلم لم يعد بالمقدور محوه او تقليله فالكل تكالب عليك فتنفعوا واضروك، وما اريد ان اكون معهم ولا منهم ولا فيهم، فما رعوا فيك ذمة ولم يراعوا فيك الشرع والعقل والاعراف، فجلهم لا يريد الا السلطة والمال والسلاح، ليس لي مطمع الا حبه وحب الوطن من الايمان”.

وتابع الصدر، “حفاظاً على ما تبقى من الوطن وانقاذاً له الذي احرقه الفاسدون ومازالوا يحرقونه، نعلمكم بأنني لن اشترك بهذه الانتخابات، فالوطن اهم من كل ذلك”، مستدركاً بالقول: “انني أعلن عن سحب يدي من كل المنتمين للحكومة الحالية واللاحقة وان كانوا يدعون الانتماء لنا آل الصدر، فالجميع اما قاصر أو مقصر أو يتبجح بالفساد والكل تحت طائلة الحساب”.

واوضح الصدر، ان “الشعب العراقي العظيم مدعو اليوم لمناصرة العراق ضد الفاسدين والتبعيين والمطبعين”، مخاطباً العراقيين بالقول “إياكم أن تبيعوا وطنكم لهم بأي ثمن.. فالوطن أغلى من كل شيء، والوطن في القلب والضمير ولسنا من الذين يبحثون عن الوطن، فوطننا حي لايموت وأن كان أسير الظلم والكربات”.

تعليقك