محليات

الهجرة تكشف عن تحرك لإنهاء ملف المخيمات في إقليم كردستان

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، اليوم الثلاثاء، عن التنسيق مع منظمات دولية لمعالجة الأوضاع في مخيم الهول، فيما أشارت الى التحرك لإنهاء ملف المخيمات بإقليم كردستان.

وقال مدير عام الفروع في الوزارة علي عباس، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، تابعته الرشيد، إن “مخيم الهول من المخيمات التي تقع تحت سلطة الإدارة الذاتية في المنطقة الشرقية من سوريا وهي خارج سيطرة الحكومة السورية، ونحن كحكومة عراقية متمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين ليس لدينا أي سلطة على هذا المخيم، ولكن هناك تنسيقاً مع منظمات دولية لمعالجة الوضع في المخيم وآخره نقل 94 عائلة الى الأراضي العراقية قبل فترة”.

وأضاف، أن “الحكومة العراقية والحكومة السورية ليس لديهما علم بشأن ما يدور من حديث عن وجود زواج عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عمليات هروب في المخيم”.

وبشأن معالجة التحديات التي تواجه إنهاء ملف النازحين وخاصة المتعلقة بالحدود المشتركة مع إقليم كردستان، أكد عباس، أن “مستشارية الأمن القومي المتمثلة بقاسم الأعرجي كلفت بمتابعة الحدود المشتركة مع إقليم كردستان وخاصة مع وزارة الداخلية للإقليم كونها المسؤولة عن هذا الملف”، مشيراً الى أن “اجتماعاً عقد في مستشارية الأمن القومي يضم ممثلين عن الاقليم، ونحن كنا حاضرين وتباحثنا بموضوع المخيمات وأسباب عدم عودتهم لمناطقهم”.

وتابع، أن “أغلب المخيمات في كردستان هم أيزيديون من سنجار”، موضحاً أن “الوضع في سنجار من ناحية الخدمات دون مستوى الطموح، لذلك فإن عودتهم غير ممكن تطبيقها”.

وذكر عباس، أن “هناك وجهات نظر فنية قابلة للنقاش وبالإمكان حلها”، لافتاً الى “أننا ننتظر نتائج الاجتماع وعند حل تلك الأمور سوف تتعامل الوزارة مع هذه القضية لعودة العوائل الى مناطقهم”.

تعليقك