أمن

حقوق الانسان تدين تفجير مدينة الصدر وتطالب الحكومة بحماية حياة المواطنين

دانت مفوضية حقوق الانسان في العراق، اليوم الخميس، التفجير الذي وقع في مدينة الصدر ببغداد مطالبةً الحكومة بحماية حياة المواطنين.

وقالت المفوضية، في بيان تلقته الرشيد، “تدين المفوضية العليا لحقوق الانسان الحادث الارهابي الذي وقع في مدينة الصدر امس الاربعاء، وتسبب باصابة عدد من المواطنين باصابات مختلفة”.

واضافت، ان “المفوضية العليا لحقوق الانسان تبدي استغرابها من عودة التفجيرات إلى العاصمة بغداد بعد فترة من الهدوء والأمن، وتزامنها مع تصاعد المطالبات الشعبية بتحسين الخدمات المقدمة للمواطن”.

وشددت المفوضية، على “القوات الامنية الماسكة للارض بتعزيز جهدها الاستخباري والامني وتفويت الفرصة على من يحاولون زعزعة الوضع الداخلي أو السماح للارهاب بأعادة نشر الخوف والرعب وزعزعة السلم الاهلي والاستقرار المجتمعي”.

وطالبت المفوضية، الحكومة وأجهزتها الأمنية “تحمل مسؤوليتها في سرعة تحديد هوية مرتكبي هذه الجرائم اللانسانية وتقديمهم إلى العدالة”.

تعليقك