سياسة

الصالحي يتهم الامم المتحدة والمفوضية بتعطيل الانتخابات في كركوك

اتهم رئيس الجبهة التركمانية في مجلس النواب ارشد الصالحي، اليوم السبت، الامم المتحدة والمفوضية بتعطيل الانتخابات في محافظة كركوك.

وقال الصالحي، في تسجيل صوتي ورد للرشيد، ان “الجميع نادى باجراء انتخابات نزيهة وعادلة بعيدة عن التزوير والضغوطات السياسية على المفوضية، وكنا نحن في الجبهة التركمانية اول المعتصمين لمدة شهر على ماحدث في انتخابات 2018، الى ان ظهر للاعلام والعالم التزوير الذي حصل في كركوك سواءً بالاجهزة الفنية او المتنفذين من الاحزاب السياسية داخل مفوضية الانتخابات الذين قاموا بالتزوير، وتقارير جهاز المخابرات والامن الوطني في عهد رئيس الوزراء حيدر العبادي اثبتت ذلك”.

واضاف، اما اليوم، “ونحن كنا نتأمل خيراً في مكتب شؤون الانتخابات ببعثة الامم المتحدة (يونامي) ومجلس المفوضين، الا اننا نتفاجئ من وجود محاولة لتعطيل الانتخابات في محافظة كركوك حصراً من الطرفين، وذلك بفرض اجندات سياسية على مكتب المفوضية في المحافظة، بتعيين اسماء حزبية بامتياز اجبر رئيس المجلس على القبول بهم دون العودة الى المفوضين”.

وتابع الصالحي، ان “الجميع يعلم بأن المفوضية هيئة مستقلة لايمكن ان تتخذ قرارها بالانفراد، وهنالك قرار فرض من احد القضاة المتنفذين من احد الاحزاب السياسية الكردية، وللاسف اتخذ القرار وتم اجراء التغييرات بناءً على هوا هذا الحزب، والاسماء المكتوبة في الامر الوزاري تعود الى الاحزاب الكردية وليس الى المفوضية”.

وقال رئيس الجبهة التركمانية، “نحمل الامم المتحدة ورئيس مجلس المفوضية المسؤولية عن هذا الاجراء، وادعو اللجنة القانونية النيابية الى التحقيق في الامر حال وصول كتاب التحقيق من قبل مكتبنا الى اللجنة في مجلس النواب، باعتبار ان مجلس المفوضين تابع للبرلمان الاتحادي، وعليه تتم المحاسبة والمسائلة امامه”.

تعليقك