الاخبار العاجلة

أمين عام الجامعة العربية: خطة ترامب تشير إلى إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة

صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، إن الخطة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، تحمل إهدارا للحقوق الفلسطينية، وأن تحقيق السلام لا يتم عبر شرعنة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال أبو الغيط في تصريح صحفي، إن "تحقيق السلام العادل والدائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين مرهونٌ بإرادة الطرفين وليس بإرادة طرف دون الآخر… وخطة السلام التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي تعكس رؤية أمريكيةً غير ملزمة".

وأوضح، "إننا نعكف على دراسة الرؤية الأمريكية بشكل مدقق.. ونحن منفتحون على أي جهدٍ جاد يُبذل من أجل تحقيق السلام.. غير أن القراءة الأولي من خلال الإعلان تشير إلي إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة في أرضهم وعدم ملاءمة الكثير من الأفكار التوفيقية المطروحة".
وتابع ابو الغيط، أن "السلام العادل والقابل للاستدامة لا يُمكن تحقيقه بتجاهل حقيقة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ عام 1967، أو بالعمل على شرعنة هذا الاحتلال".

وأكد، أن "الموقف الفلسطيني بطبيعة الحال هو الفيصل في تشكيل الموقف العربي الجماعي من خطة السلام الأمريكية، مُشيراً إلى اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري السبت لبلورة هذا الموقف العربي".

وألقى الرئيس الامريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، كلمة بحضور رئيس وزراء تصريف الأعمال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للإعلان عن "خطة السلام" المقترحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المعروفة بـ"صفقة القرن".

وقال ترامب في مستهل كلمته، اليوم إسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام، مؤكداً، أن "خطة السلام المقترحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين هي مسار قوي للأمام".

تعليقك