محليات

مصادر تكشف عن اكبر عملية لبيع منصب رئيس البرلمان العراقي

اتصل المرشح الطامع بالمنصب نفسه بنائب آخر تردد اسمه كمرشح محتمل عرض عليه ثلاثة ملايين دولار مقابل الامتناع عن الترشح لكن النائب رفض العرض وهدد بفضحه اذا تكرر مرة اخرى.
وفي غضون ذلك باشرت الكتلة السياسية التي ينتمي اليها مرشح طامع بالمنصب الى عرض مبالغ تترواح بين مائة وخمسين الف وثلاثمائة الف دولار مقابل التصويت لمرشح بعينه في حين تم بالفعل دفع مبالغ مع سيارات رباعية الدفع الى اخرين لضمان اصواتهم . وتعد الفضيحة الكبرى الجديدة واحدة من اكثر قضايا الفساد المتعلقة ببيع المناصب اثارة في تاريخ العراق المعاصر. ونبهت المصادر ذاتها الى ان هذه السابقة تمهد لاحقا لبيع مناصب الوزارات الخاصة بالطاقة وتلك التي تتمتع بموازنات عالية. وتتم عمليات شراء المناصب حاليا في الوقت الذي تتصاعد فيه الاحتجاجات ضد الفساد والفاسدين حيث تطالب الفعاليات الشعبية بمحاسبة الفاسدين بدلا من مكافاتهم والتستر عليهم.

تعليقك