تقارير

انتشار الأمراض بين سكان البصرة وهلاك الثروة الحيوانية والزراعية بسبب المياه الملوثة

تعاني البصرة حاليا من نقص حاد في المياه، وقد أدت المياه الملوثة إلى زيادة حالات الإسهال، وإلى نفوق الكثير من الأسماك والماشية وتلف العديد من الأشجار والنباتات، فضلا عن القضاء على سبعة وثمانين بالمئة من الأراضي الصالحة للزراعة التي تبلغ مساحتها عشرين ألف كيلومتر مربع.
كما تسببت المياه الملوثة في ذهاب الكثيرين إلى المستشفيات، بعد تسجيل اصابات بالجهاز الهضمي بحسب تقارير صدرت عن مديرية صحة البصرة.

تعليقك