محليات

الصدر: عراقكم يحتاج للتعاون والتكاتف ..ولن اكون طرفا بحرب اهلية

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مخاطبا الجميع ان عراقكم يحتاج للتعاون والتكاتف
الصدر قال في بيان بعد حادثة حريق بمخازن مفوضية الانتخابات أستحلفكم ب‍الله أستحلفكم بدماء الشهداء أستحلفكم بصرخات الثكالى أستحلفكم بتراب العراق أستحلفكم بمقدسات العراق أستحلفكم بآلام الفقراء أستحلفكم بحنين الأمهات، عراقكم جريح عراقكم لازال جرحه لم يندمل عراقكم بحاجة للتعاون والتكاتف عراقكم مازال يأن من وطئة الإحتلال والإرهاب والفساد عراقكم مليء بالفقراء والمظلومين واليتامى والجرحى والثكالى والأرامل والمسنين والمعوزين والمعاقين عراقكم بلا ماء ولا كهرباء ولا زراعة ولا صناعة ولا مال ولا بنى تحتية ولا خدمات ولا بيئة صالحة ولا حدود أمينة والأعداء تتكالب عليه من كل حدب وصوب
وتساءل الصدر أما آن الأوان لايقاف الاحتلال والنفوذ الخارجي؟ أما آن الأوان لايقاف المفخخات والتفجير والإرهاب؟ أما آن الأوان لإيقاف الصراعات والاغتيالات ؟ أما آن الأوان لأن نقف صفاً من أجل البناء والإعمار بدل أن نحرق صناديق الاقتراع أو نعيد الانتخابات من مقعد أو اثنين؟أما آن الأوان لأن ننزع السلاح ونسلمه بيد الدولة بدل ان نخزنه في المساجد والحسينيات فينفجر ويحصد ارواح الابرياء؟ الى متى يبقى العراق في قعر الخوف ونقص الأموال والأنفس؟الى متى يبقى البعض خاضعاً ذليلاً أمام إرادة الأجنبي ومن هم خلف الحدود؟
وقال الصدر لكن لم اكن طرفا ممن باعوا ثلثي العراق ولن أكون طرفاً بها فقد قلتها خذوا المناصب والمكاسب واتركوا الوطن لي .. لن أبيع الوطن من أجل المقاعد ولن أبيع الشعب من أجل السلطة فالعراق يهمني

تعليقك