فنان يرسم مدنا بأكملها بمجرد رؤيتها لدقائق!

 

ستيفن ويلتشير البالغ من العمر 42 عاما هو فنان معماري بريطاني يتمتع بموهبة خاصة في رسم المناظر والأماكن الواقعية بدقة كبيرة وبكل تفاصيلها بمجرد رؤيتها لفترة وجيزة أي خلال دقائق.

وقد حصل ويلتشير على وسام الإمبراطورية البريطانية “MBE” لقاء خدمة الفن في عام 2006، ودرس الفنون الجميلة في جامعة “City & Guilds Art College”، واكتسب عمله شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم .

ولد ستيفن في لندن لأبوين هنديين في 24 أبريل/نيسان عام 1974، وكان طفلا أبكم وليس له أي تواصل مع الأشخاص الآخرين، وفي سن الثلاث سنوات تم تشخيص حالته بالتوحد ولم يكن يسعه النطق، فعاش كلياً في عالمه الخاص.

14156616_1220646014665334_1690533618_n

وفي سن الخامسة، تم تسجيله في مدرسة Queensmill في لندن، حيث لوحظ أن هوايته كانت فقط الرسم، وسرعان ما تبين أنه يتواصل مع العالم الخارجي من خلال لغة الرسم، رسم الحيوانات أولا، ثم حافلات لندن، وأخيرا المباني. وتظهر تلك الصور مدى براعته وإبداعه وتكشف عن الموهبة الفطرية التي يمتلكها.

لقي ستيفن تشجيعا على التحدث مع الآخرين من قبل المعلمين في مدرسة Queensmill عن طريق “حرمانه مؤقتا من بعض لوازم فنه كالقلم والورق”، بحيث سيكون مضطرا للمطالبة بها، وردّ ستيفن على ذلك بنطق أول كلمة له والتي كانت “ورقة”، إلى أن تعلم طريقة التحدث بشكل كامل في سن التاسعة.

كان ستيفن في وقت مبكر مهتما بالرسوم التوضيحية حيث كان يصور الحيوانات والسيارات. وكان مهتما وما يزال بالسيارات الأمريكية، وفي سن السابعة أصبح شديد الاهتمام برسم معالم المباني في لندن.

وبعد أن عُرض عليه كتاب يتضمن صورا عن الدمار الذي أحدثته الزلازل، قام ستيفن بإنشاء الرسومات الهندسية التفصيلية المكملة لذلك الدمار.

13556975_1732910233613697_938485528_n

بدأ ستيفن حياته العملية عندما قام أحد أساتذته في المدرسة بتشجيعه وعرض رسوماته في معارض الأطفال كطفل ذي موهبة عالية، وكانت أعماله تشارك في الكثير من المسابقات التي حصل من خلالها على عدة جوائز وأصبحت الصحافة المحلية مهتمة به وبموهبته بشكل متزايد لا سيما ما يتعلق بكونه طفلا مصابا بمرض التوحد ولكنه موهوب في مجال رسم أدق التفاصيل. وذاع صيته في أنحاء لندن وبريطانيا وكان هذا في سن السابعة فقط من عمره، وتمكن في سن الثامنة من بيع أولى رسوماته وحصل على أول بدل مالي من رئيس الوزراء البريطاني أنذاك بعد أن قام برسم كاتدرائية سالزبوري.

بدأ ستيفن حياته العملية عندما قام أحد أساتذته في المدرسة بتشجيعه وعرض رسوماته في معارض الأطفال كطفل ذي موهبة عالية، وكانت أعماله تشارك في الكثير من المسابقات التي حصل من خلالها على عدة جوائز وأصبحت الصحافة المحلية مهتمة به وبموهبته بشكل متزايد لا سيما ما يتعلق بكونه طفلا مصابا بمرض التوحد ولكنه موهوب في مجال رسم أدق التفاصيل. وذاع صيته في أنحاء لندن وبريطانيا وكان هذا في سن السابعة فقط من عمره، وتمكن في سن الثامنة من بيع أولى رسوماته وحصل على أول بدل مالي من رئيس الوزراء البريطاني أنذاك بعد أن قام برسم كاتدرائية سالزبوري.

وفي سن العاشرة بدأ ستيفن أول مشروع له تحت عنوان” أبجدية لندن” وكان عبارة عن رسوماتٍ لأشهر المباني والمعالم الأثرية في مدينة لندن أظهر ستيفن فيها براعة وكانت مرتبةً ترتيبا أبجديا بحسب أسمائها.

وكان ستيفن قادرا على النظر إلى مشهد ما لمرة واحدة ثم يرسمه بدقة خلال وقت وجيز لا يتجاوز بضع دقائق. وقد استطاع رسم عدة مدن رسوما بانورامية أهمها في عام 2001 عندما أنتج رسما مفصلا لأربعة أميال مربعة من لندن بعد رحلة واحدة بطائرة هليكوبتر فوق تلك المدينة، ورسم خلالها 12 معلما تاريخيا و200 مبنى آخر.

واستطاع ستيفن في مايو 2005 رسم مدينة طوكيو على قماش طوله 10 م في غضون سبعة أيام بعد ركوب طائرة هليكوبتر في رحلة قصيرة في سماء المدينة. وبعد ذلك الحين رسم روما وهونغ كونغ وفرانكفورت ومدريد ودبي والقدس ولندن وسنغافورة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *