العدو الإرهابي يتخذ من المدنيين دروعاً بشرية لعرقلة تقدم الجيش

 

كشفت الأُّمم المُتحدة لحقوق الإنسان أن تنظيم داعش اقتاد مئات الأُسر من قرى حول مدينة الموصل واحتجزها قرب مواقع له في المدينة لاستخدامها كدروع بشرية على الأرجح.
وقالت الأُّمم المُتحدة في تقريرٍ لها, إن تسعمئة أسرة من حي بالموصل أو نحو 5400 شخص نقلوا إلى مركز استقبال في قرية بمنطقة القيارة, وأضافت أن مئتي وعشرين شخصاً آخرين من حي الحمدانية بشرق الموصل نقلوا إلى مركز استقبال آخر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *