اشتعال النار في هاتف غالاكسي نوت 7 “آمن” على متن طائرة

 

ذكرت شركة طيران ساوث ويست الأمريكية اشتعال النيران في جهاز غالاكسي نوت 7 قالت شركة سامسونغ إنه آمن ومستبدل بأجهزة أخرى سحبتها مؤخرا.

وأكدت شركة الطيران إخلاء إحدى طائراتها من الركاب، يوم الأربعاء، قبل إقلاعها في رحلتها المقررة من لويفيل في ولاية كنتاكي، إلى بالتيمور في ميريلاند.
وكانت سامسونغ، شركة الهواتف الذكية الكورية الجنوبية، قد سحبت عددا هائلا من أجهزة نوت 7 في سبتمبر/ أيلول، وأكدت أنها حددت الخلل وتداركت المشكلة في الهواتف الجديدة التي طرحتها كبديل.

وأعلنت سامسونج أنها فتحت تحقيقا في تقارير اشتعال النيران في أحد الأجهزة على متن طائرة.
وقالت “نعمل مع السلطات في شركة ساوث ويست الآن لاستعادة الجهاز والتأكد من سبب اشتعال النار”.
وأكدت أنه بمجرد فحص الجهاز “سيتوفر المزيد من المعلومات وسيجري مشاركتها والإعلان عنها”.

161006032636_galaxy_note_7_640x360_afp_nocredit

وقال متحدث باسم شركة طيران ساوث ويست لبي بي سي: “أفاد أحد الركاب بانبعاث دخان من جهاز الكتروني، وتم إخلاء جميع الركاب والطاقم من باب المقصورة الرئيسية.”
وقال صاحب الهاتف إنه اشترى الجهاز في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضاف أنه كان هناك مربع أسود على مغلف الجهاز، وهو الرمز الذي أضافته سامسونغ كعلامة أمان لتمييز أجهزتها الجديدة التي استبدلت بها الأجهزة المعيبة التي سحبتها.
لكن في أواخر الشهر الماضي، بعد تأكيد للعملاء ومسؤولي السلامة أن الأجهزة المستبدلة كانت آمنة، كشفت سامسونغ أنها تحقق في تقارير جديدة حول سخونة الأجهزة وزيادة حرارتها.
وقالت الشركة “لقد كانت هناك بعض التقارير عن مستويات شحن البطارية، ونود أن يطمئن الجميع أن المسألة لا تشكل مصدر قلق على سلامة الجهاز”.
وقال مالك الهاتف إن الجهاز كان متوقفا عن العمل ولم يكن في وضع الشحن عندما بدأ يسخن في جيبه.

وبعد أن قذفه على أرضية الطائرة، انبعث منه “دخان رمادي كثيف”.
وأصدرت إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكية (FAA) تحذيرا للجمهور طالبت فيه بضرورة إغلاق نوت 7 وعدم شحنه على متن الطائرات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *